محبات الله وطريق الهدي
لا اله الا الله [ حلموا الى طريق الهدي ]



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

ربي لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك , رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمدا نبيا ورسولا , اللهم اغفر لى وارحمنى وارزقنى ارفعنى وعافنى  واعفو عنى , اللهم ما اصبح بي من نعمه او باحد من خلقك ف منك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر


شاطر | 
 

 الحيــــــــااااااء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنة غايتي (مروة)
.
.
avatar

عدد المساهمات : 183
نقاط : 32399
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

مُساهمةموضوع: الحيــــــــااااااء   الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:37 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الحيــــــــاء



{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ } (المؤمنون: 60)


ماذا قال الحبيب


Zعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: دعه فإن الحياء من الإيمان رواه عَلَيهِ.

وعن عمران بن حصين رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:الحياء لا يأتي إلا بخيرمتفق عَلَيهِ. وفي رواية لمسلم:الحياء خير كله أو قال: الحياء كله خير.

Zوعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة. فأفضلها قول لا إله إلا اللَّه، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق. والحياء شعبة من الإيمان رواه عَلَيهِ.

Zوعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال:كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أشد حياء من العذراء في خدرها، فإذا رأى شيئاً يكرهه عرفناه في وجهه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ

أحلى ما قال السلف <

]يحي بن معاذ
من استحيا من الله مطيعاً ..استحيا الله منه وهو مذنب

]ابن القيم
على حسب حياة القلب يكون فيه خلق الحياء وقلة الحياء من موت القلب والروح فكلما كان القلب أحيى كان الحياء أتم

]أبو القاسم الجنيد
سُئل عن الحياء فقال: رؤية الآلاء ورؤية التقصير فيتولد من بينهما حالة تسمى الحياء


الحياء.... إذا نزع الحياء فانتظر الهلاك

ما معنى الحياء ؟!! ....

الحياء معناه : انقباض النفس أي أن النفس لا تستطيع فعل الرذيلة أو الشيء القبيح ولا تستطيعه فالإنسان الحيي لا يستطيع أن يرى نفسه مهانة أمام الله أو أمام الناس أو أمام نفسه ..
وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم قدوتنا في الحياء... فقد كان عليه الصلاة والسلام أشد حياء من العذراء في خدرها ....

وأعظم درجات الحياء وأرقاها وأعظمها هو الحياء من الله .... فنحن جميعا نشترك عند ارتكابنا معصية في شئ أساسي وهو عدم الحياء من الله ...
فلو كنت تعلم وتوقن أن الله ينظر إليك لما ارتكبت المعصية بل كنت تستحي منه .....
ما الفرق بين الحياء والخجل؟؟

الحياء هو أن النفس لا تقبل فعل الرذيلة أو الشي القبيح أبدا سواء امام الناس أو أمام نفسك او بمفردك
أما الخجل لا تستطيع فعل الرذيلة أو الشي القبيح أمام الناس لكن من الممكن أن تطاوعك نفسك أن تفعلها بمفردك وامام نفسك

ولطبيب القلوب الإمام ابن القيم كلام رائع في الحياء من الله...
يقول ابن القيم: (( وفرحك بالذنب أشد عند الله من الذنب , وضحك وأنت تفعل الذنب أشد عند الله من الذنب, وحزنك على فوات الذنب إذا فاتك أشد عند الله من الذنب , وحرصك على أن تستر نفسك وأنت تذنب ولا يضطرب قلبك لنظر الله إليك أشد عند الله من الذنب ))

ويقول العلماء أن الحياء من الله له 6 أشكال :

النوع الأول : حياء الجناية

وهو حياء من ارتكب معصية
فهل حدث لك في يوم من الأيام انك لم تستطع النوم حياء من الله لارتكابك معصية في حقه!!!!

النوع الثاني : حياء التقصير

وهو حياء من لم يعبد الله حق عبادته
ومن يستطيع عبادة الله حق عبادته ... لن تجد .... لذلك فكلنا مقصرون ....
فهل شعرت بهذا من قبل ؟؟
فكلما زادت طاعتك لله زاد حياؤك منه, وكلما زاد ايمانك زاد حياؤك منه

النوع الثالث : حياء استشعار نعم الله عليك

ويأتي هذا النوع من شعورك بأن نعم الله تغمرك غمرا فلا تعرف كيف تشكره فتستحي منه
كحياء النبي عليه الصلاة والسلام وهو يدعو ويقول (( لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك ))

النوع الرابع : حياء العبودية

وهو حياء العبد الذي يسمع ويطيع مولاه ولا يرفض له أمرا

النوع الخامس : حياء المحبة
وهو نوع لا يحتاج لقراءة بل يحتاج أن تعيشه وتتذوقه
فافتح له قلبك
فلحبك الشديد لله تستحي منه فلربما بكت عيناك ولربما اضطرب قلبك ولربما خشعت جوارحك
ولترى هذا النوع من الحياء حاول وجرب وأكثر من الطاعات وستجد حب الله في قلبك وحينها تستحي منه

النوع السادس : حياء إجلال الله عز وجل
وهو حياء ناتج عن إجلال الله الملك العظيم مالك الملك ... حياء يجعلك تفكر ألف مرة عند المعصية .... فأنت ستعصي الجليل ...

فيا بشراك يامن تستحي من الله
يقول العلماء :من استحى من الله بلغ مقام الأولياء

لي عودة ...

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجنة غايتي (مروة)
.
.
avatar

عدد المساهمات : 183
نقاط : 32399
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحيــــــــااااااء   الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:49 pm

( الحياء من الأيمان )
المسلم عفيف حييي والحياء خلق له, والحياء من الأيمان والأيمان عقيدة المسلم وقوام حياته فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " الأيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الأيمان " رواه البخاري ومسلم, وسر كون الحياء من الأيمان أن كلا منهما داع إلى الخير صارف عن الشر مُبعد عنه, فالأيمان يبعث المؤمن على فعل الطاعات وترك المعاصي, والحياء يمنع صاحبه من التقصير في الشكر للمنعم ومن التفريط في حق ذي الحق كما يمنع الحيي من فعل القبيح أو قواه اتقاء للزم والملامة, ومن هنا كان الحياء خيراًَ, ولا يأتي إلا بخير كما صح ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله " الحياء لا يأتي إلا بخير " رواه البخاري ومسلم عن عمران بن حصين.

( أقوال في الحياء )
قال بعض الحكماء: من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه.
قال بعض البلغاء: حياة الوجه بحيائه كما أن حياة الغرس بمائه.
قال بعض البلغاء العلماء: يا عجباًَ ! كيف لا تستحي من كثرة ما لا تستحي, وتتقي من طول مالا تتقي ؟!
وقال صالح بن عبد القدوس:
إذا قل ماء الوجه قل حياؤه
ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياءك فاحفظه عليك وإنما
يدل على فعل الكريم حياؤه
قال الجنيد رحمه الله: الحياء رؤية الآلاء ورؤية التقصير فيتولد بينهما حالة تسمى الحياء, وحقيقته خلق يبعث على ترك القبائح وبمنع من التفريط في حق صاحب الحق.
ومن كلام بعض الحكماء: أحيوا الحياء بمجالسة من يستحى منه, وعمارة القلب: بالهيبة والحياء فإذا ذهبا من القلب لم يبق فيه خير.
قال الفضيل بن عياض: خمس علامات من الشقوة: القسوة في القلب, وجمود العين, وقلة الحياء, والرغبة في الدنيا, وطول الأمل.
وقال يحيى بن معاذ: من استحيا من الله مطيعا استحيا الله منه وهو مذنب.
وكان يحي بن معاذ يقول: سبحان من يذنب عبده ويستحي هو.
ومن الآثار الإلهية:-
يقول الله عز وجل: ]ابن آدم.. إنك ما استحييت مني أنسيت الناس عيوبك.. وأنسيت بقاع الأرض ذنوبك.. ومحوت من أم الكتاب زلاتك.. وإلا ناقشتك الحساب يوم القيامة ]
ويقول الله عز وجل: n]ما أنصفني عبدي.. يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني ]

( الحرص على الحياء والدعوة إليه )
المسلم إذ يدعو إلى المحافظة على خلق الحياء في الناس وتنميته فيهم إنما يدعو إلى خير ويُرشد إلى بر؛ إذ الحياء من الأيمان والأيمان مجمع كل الفضائل وعنصر كل الخيرات, وفي الصحيح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مر على رجل من الأنصار وهو يعظ أخاه في الحياء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعه فإن الحياء من الأيمان ", فدعا بذلك إلى الإبقاء على الحياء في المسلم ونهى عن إزالته ولو منع صاحبه من استيفاء بعض حقوقه, إذ ضياع بعض حقوق المرء خير له من أن يفقد الحياء الذي هو جزء أيمانه وميزة إنسانيته ومعين خيرته, ورحم الله امرأة كانت قد فقدت طفلها فوقفت على قوم تسألهم عن طفلها, فقال أحدهم تسأل عن ولدها وهي منتقبة فسمعته فقالت: لأن أرزأ في ولدي خير لي من أرزأ في حيائي أيها الرجل.


( معنى إذا لم تستحي فاصنع ما شئت )
روى شعبة عن منصور بن ربعي عن أبي منصور البدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: يا ابن آدم إذا لم تستحي فاصنع ما شئت "
وليس هذا القول إغراء بفعل المعاصي عن قلة الحياء كما توهمه بعض من جهل معاني الكلام ومواضعات الخطاب, وفي مثل هذا الخبر قول الشاعر:
إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي
ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله ما في العيش خيـر
ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
يعيش المرء ما استحيا بخير
ويبقى العود ما بقي اللحـاء
واختلف أهل العلم في معنى هذا الخبر:

فقال أبوبكر بن محمد الشاشي في أصول الفقه: - معنى هذا الحديث أن من لم يستحي دعاه ترك الحياء إلى أن يعمل ما يشاء لا يردعه عنه رادع, فليستحي المرء فإن الحياء يردعه.
وقال أبو بكر الرازي من أصحاب أبي حنيفة أن المعنى فيه إذا عُرضت عليك أفعالك التي هممت بفعلها فلم تستحي منها لحسنها وجمالها فاصنع ما شئت منها فجعل الحياء حكماً على أفعاله وكلا القولين حسن والأول أشبه لأن الكلام خرج عن النبي صلى الله عليه وسلم مخرج الذم لا مخرج المدح, ولكن قد جاء حديث بما يضاهي الثاني وهو قوله صلى الله عليه وسلم: " ما أحببت أن تسمعه أذناك فائته وما كرهت أن تسمعه أذناك فاجتنبه "

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجنة غايتي (مروة)
.
.
avatar

عدد المساهمات : 183
نقاط : 32399
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحيــــــــااااااء   الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:55 pm

قالوا عن الحياء

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( .....والحياء شعبه من الايمان)

وقال عمر بن بحر الجاحظ : الحياء لباس سابغ وحجاب واق

وستر من العيب واخو العفاف

وحليف الدين ورقيب من العصمه

وعين حافظه تنهى عن ارتكاب الفعل القبيح

وهو سبب لكل جميل

وينصحك احد الحكماء: بالا ترضى قول أمرئ حتى ترضى فعله

ولاترضى فعله حتى ترضى عقله

ولاترضى عقله حتى ترضى حياااااااءه

لان بن ادم مطبوع على اشياء من كرم ولؤم فان قوى الحياء قوى الكرم واذا ضعف قوى اللؤم


واوجه عتابى الى من رضيت بالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا

كييف تعصين الله وتنسين فضل ربوبيته عليك وعلى جميع خلقه ممااوجب عليك طاعته والحياء منه سبحانه بالا

تكونى من الكاسيات العاريات وان تلتزمي بالزي الشرعى وشروطه التى انزلها فى كتابه

وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم

فدعك يااختى الحبيبه من هذه الازياء التى ماانزل الله بها من سلطان التي خدعوك بها وقالوا عنها انها موضة

وأنتي فقط تقلدين وقد تلبسين ما لا يرضي الله ولا رسوله .

واذكرك بقول الرسول صلى الله عليه فيما معناه : لايكن احدكم امعه ان يقول انا مع الناس ان احسن وان اساؤا

اسأت ولكن وطنوا انفسكم ان احسن ان تحسنوا وان اساؤا فلتجتنبوا اساءتهم

قال الله عز وجل وان تطع اكثر من فى الارض يضلوك عن سبيل الله)

اختاه أنت جوهره غاليه اراد الله ان يصونها ويحفظها

وقال الله عز وجل ( وسارعو الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والارض اعدت للمتقين)

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض الوفاء
.
.
avatar

عدد المساهمات : 175
نقاط : 32688
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحيــــــــااااااء   الأربعاء أبريل 14, 2010 2:09 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

****************************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحيــــــــااااااء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محبات الله وطريق الهدي  :: همسات المتحابات-
انتقل الى: